منتديات المتعة والإفادة
مرحبا بكم معنا في منتدنا المتعة والافادة
ان منتدنا المتعة و الافادة يوفر لزواره اخر المستجدات في عالم الموضة والحاسوب و الطبخ..........
كما انه يشمل على مواضيع مهمة تفيدكم في حياتكم اليومية والدينية والعملية ادن لا تترددو في تسجيل اسمكم لتستفيدو وتفيدو مرحبا بكم
منتديات المتعة والإفادة

منتديات المتعة والإفادة :دنيا دين أناقة أزياء ثقافة صحة حاسوب شات مناقشات تسلية اغاني افلام مطبخ قصص دراسة سيارات رياضة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
منتديات المتعة والإفادة :دنيا ودين أناقة و أزياء و ثقافة صحة حاسوب كل جديد في جديد 100x100
اعلانية

المواضيع الأخيرة
» موضوع جميل عن الصداقة ........!
الخميس أبريل 11, 2013 6:35 am من طرف shery adel

» أنآقـــه اللسآنأنآقـــه اللسآنأنآقـــه اللسآنأنآقـــه اللسآأنآقـــه اللسآننأنآقـــه اللسآأنآقـــه اللسآنن
السبت أبريل 06, 2013 3:39 am من طرف shery adel

» إذا تركت فنجان قهوتك وعدت إليه بعد فترة، حتمًا سيبرد تمامًا كالغضب اتركه فترة حتى يهدأ، ثم عاتب الآخرين على ما فعلوه معك
الثلاثاء أبريل 02, 2013 7:22 am من طرف shery adel

» أفضل شيء عند الشباب والبنات...جبت لكم موضوع مرررره رهيب.................................................
الأحد مارس 31, 2013 8:59 am من طرف shery adel

» كل ماسكات التبيض للبشره والجسم
السبت مارس 30, 2013 7:27 am من طرف shery adel

» اسبوع بس وهتحصلي علي معده مشدوده وجسم مثلي
الإثنين مارس 25, 2013 4:13 am من طرف shery adel

» تصحيح الأفكار والعادات والتقاليد الخاطئة المتعلقة بالمرأة
الجمعة مايو 21, 2010 9:17 am من طرف Admin

» حقا..هل تتأثر؟!؟!؟!؟!شاطر
الجمعة مارس 19, 2010 10:46 am من طرف amola

» البحث في الجوجل عام 2080
الجمعة مارس 19, 2010 10:28 am من طرف amola

» تعرفوا تعملوا ايديكم كده
الجمعة مارس 19, 2010 10:24 am من طرف amola

» اغرب بيت عينك هتشوفو فى حياتك
الجمعة مارس 19, 2010 10:15 am من طرف amola

» اغرب خمسين مبنى في العالم
الجمعة مارس 19, 2010 10:06 am من طرف amola

» امشوا حافيين احسن!!!!!!!!!!!!!!!!!أنا حذرتكم
الجمعة مارس 19, 2010 9:51 am من طرف amola

» حيوانات مسجلة خطر:شاطر
الجمعة مارس 19, 2010 9:47 am من طرف amola

» اغبى ابن في العالم شاطر
الجمعة مارس 19, 2010 9:31 am من طرف amola

» الفرق بين فيلم امريكي و مسلسل مصري و فيلم هندي ..ههههههشاطر
الجمعة مارس 19, 2010 9:11 am من طرف amola

» ودي كانت نهاية التفكك الأسري...........
الجمعة مارس 19, 2010 9:02 am من طرف amola

» أحبك جداً..أحبك جداً..أحبك جداً
الثلاثاء مارس 16, 2010 6:16 am من طرف walidwi

» هل الاعتذار عيب؟؟؟
الإثنين مارس 15, 2010 10:58 am من طرف hind

» 9 نصائح تفيدك في عدم السرحان اثناء الصلاة
الإثنين مارس 15, 2010 6:00 am من طرف walidwi

» كلمات تجعلك تبتسم رغم قسوتها
الإثنين مارس 15, 2010 5:50 am من طرف walidwi

» تأخر زواج الفتيات.. حلول مقترحة
الإثنين مارس 15, 2010 4:32 am من طرف walidwi

» دموع السجينات
الأربعاء مارس 10, 2010 7:48 am من طرف amola

» تأخر زواج الفتيات.. الأسباب
الأربعاء مارس 10, 2010 3:47 am من طرف amola

» ||:: 2010 Mazda CX-7 i Sport ::||
الإثنين مارس 08, 2010 11:56 am من طرف sahouma

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 العمل الجمعوي بالمغرب وأثره في تكوين الأسرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bassamat



عدد المساهمات : 108
نقاط : 320
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 13/10/2009

مُساهمةموضوع: العمل الجمعوي بالمغرب وأثره في تكوين الأسرة   السبت ديسمبر 12, 2009 4:35 am

تبدو عملية التأريخ للعمل الجمعوي بالمغرب عملية محفوفة يقدر لا بأس به من المنزلقات، ومحاطة بحقل ألغام منها ما هو مقصود وما يرجع فقط لقفر المعلومات.ولعل أول مشكلة تتبدى في هذا الصدد هي المتعلقة بسؤال البداية.
يرتبط العمل الجمعوي بالمغرب في بداياته مع بداية التحول الذي طرأ على البنيات المجتمعية المغربية على إثر التدخل الفرنسي في المغرب، وبالضبط بداية تكسير البنيات المجتمعية القديمة، وإحلال بنيات جديدة مستوردة من الغرب، وأيضا إعاقة هذا التحول وجعله يقف في مستوى جديد لا هو بالقديم ولا هو بالحديث. وهكذا سوف يدخل المغرب مرحلة حديثة مع عشرينيات القرن الماضي تتسم باستحداث بنيات اجتماعية جديدة مواكًبة ببنيات فكرية جديدة أيضا كان من بينها الإطارات الجمعوية التي سوف تشكل فيم بعد العمل الجمعوي أو الحركة الجمعوية.
وترجع الغاية من تحديد بداية الحركة الجمعوية في المغرب في العشرينيات، إلى ربط هذه الحركة بظهور فئات مجتمعية مدينية جديدة بالمغرب على إثر وصول المقاومة في البوادي إلى الانحسار، وبداية التفكير في حلول أخرى كفيلة بأن تسمح للفئات و الكتل المجتمعية الصاعدة من إثبات ذاتها وقدرتها على الفعل، وقد كانت النخب المعبرة عن هذه الكتل تحمل ثقافة مزدوجة، جانبها الأول عماده ثقافة دينية قديمة مؤسستها هي القرويين أو جامع ابن يوسف، وجانبها الثاني عماده فرنسا بوصفها حاضرة بقوة على الصعيد العسكري و الإداري و التنظيمي و العلمي والثقافي. وهكذا سوف تعمل هذه النخب على أفق إصلاحي أولا، وبانسجام مع الاستعمار الفرنسي، ولن تدخل في مواجهة الاستعمار الفرنسي إلا في مرحلة لاحقة عندما تعي تعارض مصالحها مع التواجد الفرنسي في البلاد، وعندما سوف تتنامى جبهة المقاومة وجيش التحرير، وتتقوى ثقافتها الداعية إلى المواجهة.
كما ترجع الغاية أيضا إلى معطى تنظيمي أولي يتجلى في إصدار ظهير 24 ماي 1914 المنظم لعمل تأسيس الجمعيات، وهذا يعني أن الإجراءات التمهيدية التي عمدت إليها فرنسا من أجل إدخال بنيات مؤسسية جديدة إلى المجتمع المغربي، بدأت تعطي أكلها وتنتج تمارها، و المتمثلة في تشكيل نخبة مغربية قادرة على استيعاب تصورات فرنسا و العمل وفقها، وقادرة على تحديث المغرب وفقا لتصور يكرس التبعية لفرنسا.
وفي هذا استبعاد لفكرة تشكل المجتمع المدني من تشكيلات اجتماعية قديمة، أو اعتباره شكلا قديما موجودا لدينا من قبل ( وتتم الإحالة هنا على العمل الجماعي داخل القبيلة، أو عملية الحرث الجماعي التويزة، أو تشكيلات الأعيان و الوجهاء داخل المدينة القديمة)، وقد حدث تطويره وتكييفه ليعبر عن حاجات جديدة. يمدنا التاريخ الحديث بمعطيين أساسيين يدشنان الشرارة الأولى لانطلاق الفعل الجمعوي بالمغرب؛ أولهما تأسيس جمعية طلبة فاس من طرف أطر للحركة الوطنية في العشرينات، على إثر زيارة فرقة فاطمة رشدي للمغرب وعرضها لمسرحية "صلاح الدين الأيوبي" في المغرب، ثانيهما تأسيس الاتحاد الرباطي السلاوي، وهي جمعية ذات طابع كشفي يوم 7أكتوبر1932.
هذان المؤشران مهمان نظرا لمجموعة من الاعتبارات أهمها:أنهما سوف يحددان لنا كيف سيشتغل هذا الحقل؛ فالمؤسسون الفعليون لحقل العمل الجمعوي هم مجموعة من الفئات المتنورة في المجتمع التي تنتمي للبورجوازية الصغيرة أو المتوسطة.
يتشكل هؤلاء المؤسسون من مجموعة من الطلبة الذين تلقوا تعليما تقليديا، ولكنهم أيضا تعرفوا على مصادر قوة فرنسا ويرغبون في احتذاء هذا النموذج للاستقواء، وهذا ما سوف يولد موقفا مزدوجا من الآخر( الغرب ) فهو المستعمر الذي اغتصب الأرض و الخيرات، لهذا تجب مقاومته؛ وهو أيضا ممتلك التطور و التقدم، ويجب الاستفادة منه.
كان النموذج الملهم لهؤلاء الشباب موزعا بين الشرق و الغرب، بل هناك من لم يتعرف على منجزات الغرب العلمية إلا عبر الشرق.
كان هدفهم المركزي هو البحث عن سبل التعبئة و الدعاية ضد الاستعمار، وكانت واجهتهم الأساسية لبلوغ هذا الهدف هي الواجهة الثقافية؛ لهذا استثمروها للقيام بمهام سياسية، ولعل هذا ما سوف يدشن بداية العلاقة بين العمل السياسي و الثقافي في بلادنا وتبعية هذا الأخير لمتطلبات المرحلة السياسية وتكتيكات السياسيين.
انبنى تصورهم الثقافي على مزيج من السلفية؛ أي تمجيد السلف الصالح واعتبار أن حال الأمة لن يصلح إلا بالاحتذاء الحرفي للسلف الصالح، و العروبية التي تفترض أننا عرب وأن اللغة العربية هي الموحد الفعلي لنا قطريا في انتظار الوحدة العربية، ولكن هذه السلفية تضمنت أيضا موقفا مزدوجا من الغرب.كانت مهمة الثقافة هي توحيد الناس وتوجيههم نحو عدو واحد هو الاستعمار الفرنسي، وفي هذا إلغاء لكل أسباب الاختلاف أو دواعيه حتى ولو كانت لها مبررات موضوعية.
لم يكن الاهتمام ينصب على الأدوات الفنية وسبل تطوريها، و لكن المهم كان هو إبراز الشعار و التعبئة لإظهار الرفض للمستعمر، و التهييئ لمرحلة المواجهة.
على الرغم من محاولات لفرنسا لتكوين حقل جمعوي على مقاسها لم تنجح هذه العملية، نظرا لهيمنة الحركة الوطنية على هذا الحقل ، وكذلك نظرا للتعبئة القوية التي كانت تخوضها الحركة الوطنية ضد كل المحاولات الفرنسية الرامية لإشاعة تصوراتها.
على الرغم من كون فكرة الجمعية و العمل الجمعوي من الأفكار و المؤسسات التي تبلورت في الأوساط الليبرالية الغربية، فإن الحركة الوطنية تعاملت معها ووظفتها لغايتها وأهدافها التحررية الخاصة ، بل يمكن القول أن وظفت العمل لأغراض تتنافى مطلقا وع غاياته، حيث أشاعت بواسطته الفكر السلفي التقليدي، وتقديس الذوات.
لا نتوفر على معلومات كافية عن الدينامية الجمعوية التي خلقها الحزب الشيوعي المغربي الذي تأسس على يد مجموعة من المثقفين الفرنسيين و المغاربة. ولعل هذا راجع إما إلى عدم اهتمام الشيوعيين بالعمل الجمعوي بالمغرب، وارتباطهم بالإشكالات الكبرى للحزب الشيوعي الفرنسي، أو للتعتيم الذي طال هذه المرحلة ومنع وصول معلومات حولها. و الخلاصة التي يمكن الاطمئنان لها أن العمل الجمعوي وجد بيئته في المغرب بفعل جذوره الاجتماعية و المتجلية في بداية تكون برجوازية صغيرة و متوسطة تضاربت مصالحها مع النفوذ الفرنسي في البلاد، وبفضل السياسة الفرنسية التي كانت تريد زرع قيمها وثقافتها في المغرب،ويمكن أيضا أن نستخلص أن العمل الجمعوي لم يخضع للأفق الفرنسيين، ولكنه عانده وعبر من خلال أدوات غربية عن متطلبات وطنية.
وإذا كان الفعل الجمعوي في هذا المرحلة في مستوى اللحظة التاريخية و متطلباتها، فإن التطورات التاريخية والمستجدات التي سوف يعرفها المغرب ما بعد 1956 سوف يكشف مجموعة من الأعطاب و المنزلقات التي وقع فيها هذا الفعل، وسوف يظهر جيل جديد من الفاعلين الجمعويين بأفق جديد ووعي جديد، و من تم برؤى ومتطلبات جديدة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العمل الجمعوي بالمغرب وأثره في تكوين الأسرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المتعة والإفادة :: علوم وثقافة :: الطلبات والبحوث الدراسية-
انتقل الى: